Menu

الجم/ المهدية : الأراضي الأثرية المجمدة مشكل عقاري شوه مدينة الجم

ستقبل وزير الثقافة السيد محمد زين العابدين وفد عن هيئة جمعية منتدى التنمية و الديمقراطية و بعض من أصحاب الأراضي المجمدة بجهة الجم ، وذلك من أجل حلحلة مشكل الأراضي المجمدة بمدينة الجم .و يعود هذا المشكل إلى السبعينات ، حيث تدخل المعهد الوطني للتراث بعد أشغال حفريات أثرية وتنقيب عن الآثار ، فقامت مصالح المعهد الوطني للتراث بتجميد مساحة كبيرة من الأراضي في وسط مدينة الجم ، وذلك لإمكانية وجود أثار في هذه الأراضي ، و تقدر مساحة الأراضي المجمدة ب 43 هكتار ، و توجد بمنطقة بير زيد 40 هكتار و منطقة الحمامات الكبرى 1 هكتار و منطقة هنشير الذيب 1 هكتار . لكن الإشكال يكمن في أن أشغال الحفريات و التنقيب عن الآثار تعطلت منذ السبعينات فبقيت هذه الأراضي مجمدة وممنوعة من الاستغلال على أصحابها ، وهي اراضي في قلب مدينة الجم و صالحة للبناء ، فاستنجد بعض من أصحاب هذه الأراضي بجمعية منتدى التنمية والديمقراطية وهي جمعية تنشط في كل جهة المهدية و ممثلة تقريبا في كل معتمدية ، فكانت أولى الخطوات بعد تجميع وثائق الملكية مقابلة وزير الثقافة ، وذلك بعد طلب هيئة منتدى التنمية والديمقراطية ذلك من إدارة وزارة الثقافة ، و عن هذا اللقاء في تصريح لدريم اف ام ، قال رئيس منتدى التنمية والديمقراطية السيد “ثامر علوي ” : ” مشكل الأراضي المجمدة بمدينة الجم مشكل عقاري عجز عنه الجميع بلدية ومصالح جهوية ومحلية ، فتعطلت مصالح العشرات من أهالي مدينة الجم ، واثر ذلك سلبا على ميثال التهيئة العمرانية ، حيث امتدت المدينة بشكل أفقي ، وبقي مركز المدينة أغلبه اراضي مجمدة ممنوعة من الاستغلال على أصحابها وذلك لفرضية حيازتها أثار “. وقال السيد العلوي ” بعد تبني جمعية منتدى التنمية لهذا المشكل ، أول خطوة قمنا بها هي الإتصال بوزير الثقافة لأن جانب من المشكل بسبب التسيير المركزي للمعهد الوطني للتراث ، فاستقبلنا السيد الوزير مشكور و كان برفقتنا البعض من أصحاب الأراضي المجمدة ، و وعدنا وزير الثقافة بالعمل على إنهاء هذا المشكل بعد ان استمع الى مطالب أصحاب الاراضي المجمدة “، كما قال السيد العلوي ” ان الجمعية ستواصل العمل حتى يتم حل هذا المشكل بصفة نهائية ، و وجود حل جذري لأصحاب الأراضي الذين فيهم من لم يجد قطعة أرض لبناء مسكن فحين ان أرضه مجمدة ممنوع من استغلالها .”
و حسب المصالح الفنية للمعهد الوطني للتراث فإن حل هذا المشكل يكون عن طريق الحفريات الأثرية ، وذلك للتاكد من وجود او عدمه لآثار داخل هذه الأراضي ، فإن تأكد وجود أثار يتم شراء الأرض من صاحبها و تصبح من أملاك الدولة ، يعني طرف ثالث بعد المعهد الوطني للتراث و المواطن هي وزارة أملاك الدولة ، و ان تم التأكد من عدم وجود أثار يتم الترخيص لصاحب الأرض في استغلالها ، و في العادة مصالح المعهد الوطني للتراث تعلل عدم إنهاء هذا المشكل العقاري الذي شوه مدينة الجم بعدم وجود الاعتمادات الكافية للحفريات لان مساحة شاسعة تتطلب أشغال كبيرة . لذلك بقي مشكل الأراضي المجمدة موضوع مزايدات من قبل بعض الأحزاب في كل مرحلة انتخابات فحتى أخيرا بعض القائمات المترشحة للانتخابات البلدية تقدم في الوعود من أجل معالجة مشكل الأراضي المجمدة بالجم .

متابعة : شاكر بريك .

No comments

اترك تعليقاً

إمساكيات شهر رمضان

فيديو

التسجيلات

أم السعود 07/10/2016

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف