Menu

جمعية الأولياء والتلاميذ : المؤسسات التربوية تعيش حالة خطيرة

أعربت الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ اليوم الجمعة عن رفضها التامّ لكل ما من شأنه أن يمس بهيبة المدرس وحرمته أو يضر ماديا بالمؤسسة التربوية أو بالممتلكات العامة، وذلك في إشارة إلى حالات العنف المسجلة خلال الأسبوع الجاري بعدد من المؤسسات التربوية واستهداف عدد من الأساتذة.

وأكّدت الجمعية في بيان لها أن حالة عدم الإستقرار التي تعيشها المؤسسات التربوية من مدارس اعدادية ومعاهد ثانوية منذ مطلع الأسبوع الجاري “خطيرة” وتمثل أرضية يمكن أن يستغلها بعض الأطراف للمس بالمؤسسة التربوية و إطار التدريس، حسب تقديرها.
ودعت في هذا الصدد الأولياء والتلاميذ الى الإبتعاد عن كل ما من شأنه أن يزيد الأمور تعقيدا وعن كل ما يعتبر عنفا.

وأهابت الجمعية بكل الأطراف المعنية بملف التربية إلى الجلوس على طاولة الحوار وتسوية الإشكاليات القائمة والعودة إلى السير العادي للدروس في أسرع الآجال.
كما دعت الدولة إلى أخذ ما يتطلبه الوضع الراهن من تدابير لازمة للمحافظة على سلامة كل ما له علاقة بالتعليم ولتفادي خروج الأمور عن السيطرة.

No comments

اترك تعليقاً

إمساكيات شهر رمضان

فيديو

التسجيلات

أم السعود 07/10/2016

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف