Menu

القيروان : القطاع الصحي بحاجب العيون يستغيث 

القطاع الصحي بحاجب العيون يستغيث

من المسؤول على وضعية المستشفى المحلي بحاجب العيون من ولاية القيروان و من يتحمل مسؤلية سلامة أكثر من 70 ألف مواطن ، حاجب العيون و القطاع الصحي مسيرة معاناة إذ وفاة الطفلة فاطمة بلدغة عقرب بمنطقة المناسة أثر في الجميع و حوادث المرور التي تقع في الطريق الوطنية عدد 3 راسخة في ذهننا و وفاة أمهات حوامل في سيارة الاسعاف قبل الوصول القيروان لن ننساه و تنقل مرضى الكيلى الى سبيطلة و القيروان للقيام بعملية التصفية أمر رهيب لأنهم يستيقظون من الخامسة و السادسة صباحا و تنقل المكسورين الى مستشفى الأغالبة و تنقل أخرين للقيام بالتحالين في القيروان و ألغبها مجانية في هذا المقال لن نتحدث على بعد القيروان و لا على معانات التنقل لأننا سنتحدث عن الوضع الحالي للمستشفى المحلي بحاجب العيون من ولاية القيروان فاليوم المستشفى يفتقر للأدوية و وحدة الإنعاش المتنقلة رابظة لأكثر من 23 شهر بالرغم من قيمتها التي تفوق 300 ألف دينار و تجهيزاتها التي ممكن أن تساهم في انقاظ حياة المواطنين ها هي هناك تنتظر الإنتداب و اصرار المسؤولين من ناحية أخرى يباشر منذ شهر العمل بالمستشفى المحلي بحاجب العيون 3 أطباء فقط عوض 9 أطباء لتأمين الإستعجالي , الغيادات الخارجية , القسم الداخلي , رعاية الأم و الطفل , الأمراض المزمنة , الطب المدرسي و الوقاية و المستوصفات التي لم يدخلها الأطباء أكثر من شهر و إقتصرت على الممرضين و السبب واضح و هو 3 أطباب يشتغلون ليل ا نهارا و في مختلف العيادات التي ذكرناها سابقا لا لشئ فقط لتأمين الخدمات الصحية . كيف لي 3 أطباء أن يوفقوا في تأمين خدمات صحية لمعتمدية حاجب العيون التي فيها مستشفى محلي و 11 مستوصف بالرغم أنه في الماضي القريب كان يأمن الخدمات الصحية 9 أطباء

صورة من الأرشيف

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود 15/04/2019

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف