Menu

الإضراب العام في تونس في عيون الصحافة العربية والعالمية

إهتمت أشهر المواقع والصحف العربية والعالمية، بالإضراب العام الذي عاشت على وقعه تونس أمس الخميس 17 جانفي 2019، إذ إختلفت زوايا النظر التي إختارتها وسائل الإعلام الأجنبية لتنقل خبر الإضراب العام الخامس في تاريخ تونس، بين من ربط الإضراب بالتحول الديمقراطي ومايعرف بـ”التجربة التونسية”، ومن لمح للصعوبات الإقتصادية التي تعيشها جرّاء ماوصفه البعض بـ”إرتهان القرار الوطني للقوى المالية العالمية”.

الصحف العربية: بين نقل الخبر والقراءات:

موقع ”سكاي نيوز عربية”، عنون مقالا له تناول فيه الإضراب العام في تونس بـ”إضراب عام يشل الحركة في تونس”، حيث إستهل الكاتب مقاله بالحديث عن ”شلل جوي” أصاب مطار تونس قرطاج وعطل الرحلات الجوية، علاوة على تعطل حركة الحافلات والقطارات وحتى السفن.

وجاء في المقال: ”توقفت حركة الطيران والقطارات والحافلات في تونس، الخميس، بعد أن بدأ اتحاد الشغل إضرابا عاما احتجاجا على رفض الحكومة رفع أجور حوالي 670 ألف موظف”.

أما بالنسبة لموقع ”أورو نيوز” في نسخته العربية، فقد تناول الخبر من زاوية موقف الحكومة، حيث نشر مقالا بعنوان: ”الشاهد: الإضراب سيكلف تونس كثيرا ولكن الحكومة لا تستطيع رفع الأجور، حيث تحدث كاتب المقال عن ”نسق المفوضات بين الطرف الحكومي والإتحاد العام التونسي للشغل، والكلمة التي توجه بها الشاهد إلى الشعب التونسي ساعات قليلة قبل بدء الإضراب العام.

وعنون موقع ”BBC عربي”، مقاله حول الإضراب العام في تونس بـ”إضراب عام في تونس احتجاجا على رفض الحكومة زيادة الأجور”.

واشار الكاتب إلى أن ”إضراب اليوم الواحد يؤثر على مؤسسات هامة منها المطارات والمدارس ووسائل الإعلام التي تتبع الاتحاد”، وفق المقال.

وسائل الإعلام العالمية: حديث عن مواجهة بين إتحاد الشغل والحكومة

موقع France24، تناول الإضراب العام بطريقة مختلفة، حيث أخذ بالتحليل العلاقة التي باتت تربط إتحاد الشغل بالحكومة، وقال:

Grève dans la fonction publique et manifestations enTunisie : “On est vraiment dans un bras de fer qui arrive à son point culminant”.

مقال لم يحمل تفصيلات لخصوصيات الإضراب العام بقدر ما وضّح تغيّرات ”المواجهة”، أو ما أسماه بـ”الذراع الحديدية” بين إتحاد الشغل والحكومة، المتمثلة في المفاوضات الإجتماعي التي تمسك فيها كل طرف بمبادئه.

موقع ”lefigaro.fr” الفرنسي، إختار هذا العنوان ”Tunisie : grève dans le secteur public”، لنقل المعلومة حول الإضراب، في مقال لم يتعمق كثيرا في حيثيات الحدث، بل إكتفى كاتبه بنقل الصورة كما هي مشيرا إلى طرفي المفاوضات، المنظة الشغيلة والحكومة، وما بلغاه من ”إنسداد في الحوار”، أدى إلى إقرار الإضراب العام.

وباختلاف قراءات المواقع الأجنبية للإضراب العام في تونس، يبقى حدثا مهما أدار الرأي العام الوطني والعربي إليه، لما يحمله من دلالات قد يكون لها تأثير ربما مباشر أو غير مباشر على البلاد، سلبا أو إيجابا.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود 15/04/2019

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف