Menu

المهدية : جالية قرية البرادعة المقيمة بالخارج تقتني حافلة لفائدة البلدية ب 14 ألف أورو

انطلقت الحكاية بمبادرة من بعض أهالي البرادعة المقيمين بإيطاليا ، حيث بدأ التنسيق في الموضوع عبر وسائل التواصل الإجتماعي و انطلاقا من العلاقات الشخصية لمجموعة من المغتربين . فكانت بداية التدخلات لفائدة أهالي البرادعة ، المحتاجين لمد يد المساعدة ، و شملت تدخلت في المناسبات الدينية ، حيث تم خلال شهر رمضان الفارط مد يد المساعدة لعدة عائلات في قرية الباردعة ، بعد أن قامت تنسيقية جالية البرادعة بإيطاليا بجمع التبرعات من الأموال و إرسالها إلى من يمثلها في الجهة لصرفها في المساعدات . كذلك تم شراء ادباش رياضية لفائدة نادي كرة القدم بالبرادعة . و تتكون تنسيقية جالية أهالي البرادعة بالخارج من نواة بها قرابة 18 شخص أغلبهم يقيمون بإيطاليا . مستفيدين في التنسيق بين بعضهم من وسائل التواصل الاجتماعي . وكانت آخر حملة قامت بها التنسيقية من أجل شراء حافلة لبلدية البرادعة ، حيث بلغت تكاليفها الجملية 14 ألف أورو ، وهي الآن على ذمة بلدية البرادعة و أصبحت من ممتلكاتها بعد ان تم تقديمها كهبة . و في اتصال هاتفي مع السيد فتحي عبد العزيز منسق المجموعة و هو مقيم بإيطاليا ، صرح لراديو دريم أف أم قائلا :” تنسيقية جالية البرادعة المقيمة بالخارج ، هي لمزيد تنسيق بين مجهودات أهالينا المغتربين ، و الهدف هو جمع أكثر للتبرعات و التدخل العاجل لمساعدة أهالينا المحتاجين بمنطقة البرادعة ” .
و أضاف السيد فتحي عبد العزيز :” حقيقة نحن كنواة صلبة للتنسيقية قرابة 18 شخص ، انطلقنا بالفكرة ، و كل عضو يعتمد على علاقاته الشخصية من أجل مزيد التنسيق ، مستغلين في ذلك وسائل التواصل الإجتماعي ، حيث نقوم بجمع المال و نقوم ببعثه إلى تونس من أجل اقتناء المساعدات لاهالينا و كان ذلك في عدة مناسبات . و كذلك قمنا بالتدخل العاجل لإجراء عمليات جراحية للبعض من أطفال الجهة عجزوا اوليائهم عن سداد نفقاتها ” .
كما قال السيد فتحي عبد العزيز “: كانت آخر حملة قامت بها التنسيقية من أجل اقتناء حافلة لفائدة بلدية البرادعة ، و الحمد لله الآن الحافلة أصبحت من ممتلكات البلدية وذلك تم بفضل الله و بسرعة أمام تجاوب أهالينا المقيمين بإيطاليا و مدهم يد المساعدة للتنسيقية “.
و قال السيد فتحي :” نحن لا ننشط بالسياسة ، نحن مجموعة من المغتربين اخذتنا الغيرة على قريتنا و أهالينا في تونس ، حيث أغلبنا لا ينتمي للاحزاب ، نحن فقط و أمام الظروف التي تمر بها تونس نريد مساعدة اهالينا و نريد المساهمة في تنمية قريتنا قرية البرادعة . و في المستقبل القريب ستركز التنسيقية حملتها من أجل اقتناء سيارة إسعاف مجهزة للمستشفى المحلي بالبرادعة .”
و قبل ان يختم معنا المكالمة قال السيد فتحي : ” التنسيقية تتواصل مع كل شخص اصيل البرادعة مغترب من أجل مد يد المساعدة ، كذلك نحن في اتصال مع أهالينا بألمانيا و فرنسا من أجل تشبيك العلاقات و حث الناس على مساعدة الأهالي بالبرادعة و أيضا المساهمة في النهوض بجهة البرادعة .”
و تعتبر قرية البرادعة التابعة لمعتمدية قصور الساف بولاية المهدية من أكثر المناطق التي تسجل نسبة هجرة إلى أوربا و بالخصوص إلى ايطاليا . و مثل هذه المبادرات المدنية تساهم في حل مشاكل كثيرة على مستوى مد يد المساعدة للمحتاجين و التدخلات العاجلة لمن يعانون من الامراض المستعصية ، و خاصة أمام شبح تدهور المقدرة الشرائية المتزايدة .

عمل صحفي شاكر بريك .

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود 15/04/2019

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف