Menu

القيروان و فزورة كل بلاد تخدمها رجالها ؟

القيروان و فزورة كل بلاد تخدمها رجالها ؟

“مِنْ أين نبتدي الحكايهْ” كما يقول العندليب الأسمر في مطلع احدى أغانيه المشهورة ؟؟؟ ليس إلاّ من مدينة المنستير على سبيل الذّكر لما تحولت الى مدينة عظمى و قطبا اقتصاديا و سيحيّا و جامعيّا و استشفائيّا و قضائيّا بفضل من ؟؟؟ بفضل ابنها البار المرحوم الزعيم بورقيبة… وهذا ليس عيبا و لا جرما و لا هو من المحرّمات و دليلنا ما تعلمناه من عجائزنا وهنّ يُؤكّدن بأن كل بلاد تخدمها رجالها … وصولا الى سوسة التي عظمت بفضل أبنائها و صفاقس التي تعملقت بفضل رجالاتها و حاجب العيون أصلا عرفت نقلة نوعية في أواخر الستينات بفضل ابنها البار المرحوم علي الزواوي و حديثنا قياس.

و ولاية القيروان قدّمت لكل الحكومات المتعاقبة على تسير دواليب البلاد التونسية منذ استقلالها إلى حدّ يومنا هذا عددا محترما من الوزراء مرّوا من أكبر الوزارات على غرار مصطفى الفيلالي و محمد الفيتوري و عثمان كشريد و عبد الرزاق الكافي و عبد اللّـه الكعبي و عبد الجليل الزدام و صلاح الدين مالوش و شهاب بودن و حاتم بن سالم و أحمد عظوم و قائمة الوزراء تطول الى جانب عدد من السفراء الفاعلين في المجال الديبلوماسي دون أن نغفل عن أسماء الجنرال علي السّرياطي الحارس الشخصي للرئيس بن علي و محمد الغرياني الأمين العام السابق للتجمع و مصطفى الخمّاري مدير عام التلفزة التونسية في الماضي القريب…هؤلاء من ألفهم ال يائهم لم يقدموا للقيروان قيد أنملة من الإضافة في كل الميادين حتى يذكرهم التاريخ و جلّهم خرجوا من الباب الصغير… علما بأننا ندرك ما نقول على الأقل من الوجهة القانونية لأننا لم نطالبهم بالخطف و التزوير و التحيّل على أولويّات حكوماتهم و برامجها أو التّطاول على جهات أخرى من تونس الوطن أو التّعالي بمنطق الجهويات و إنما العلاقات مع البنوك الدولية و المنظمات العالميّة بهباتها و تمويلاتها الخيرية و المستثمرين الأجانب بقانون 72 و رجال الأعمال التونسيين كانت مجالا مفتوحا ليدلف إليه أبناء القيروان و هم في أعلى الرّتب من باب العلاقات الودية و التشجيع على الاستثمار في منطقة يطيب فيها العيش و بها ثروات طبيعية و بشرية من الحجم الكبير… هؤلاء أو على الأقل جلّهم خدموا مصالحهم الضيقة حسب الأنباء التي تنسّمناها من أهل الذكر و لم يطلقوا أياديهم كرما و سخاء و عطاء لناس أحبوهم وافتخروا بهم لأنهم خافوا على كراسيهم أكثر من خوفهم من تاريخ لا يرحم و لا يشفع لهم في يوم الحسم.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود 15/04/2019

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف