Menu

إخلاء مبيت غير مرخص فيه يأوي أطفالا يدرسون بمدرسة قرآنية بجهة فوشانة

إتخذ والي بن عروس عبد اللطيف الميساوي أمس الإثنين 4 فيفري 2019، قرارا يقضي بإخلاء مبيت غير مرخص فيه، ولا تتوفر فيه شروط حفظ الصحة، ويقيم فيه أطفال قصّر دون أوليائهم يرتادون مدرسة قرآنية بجهة فوشانة.

وأوضح الميساوي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أنّه  “تم على اثر ورود معلومات تقيد بوجود مدرسة قرآنية تأوي قصرا بجهة فوشانة، تكوين فريق مشترك يضم ممثلين عن كل الإدارات المتدخلة يوم 22 جانفي المنقضي للقيام بزيارة فجئية ومعاينة حالة المدرسة، وقد تأكد وجود 15 تلميذا أعمارهم دون 18 عاما منهم 9 أعمارهم بين 14 و16 سنة يرتادون المدرسة ويقيمون بمبيت ملاصق لها”.

وأضاف انه “حسب المعاينات الأولية، وبعد ثبوت وجود مبيت ملاصق للمدرسة القرانية، يقيم فيه بعض الأطفال القصر من الدارسين بالمدرسة في غياب اوليائهم، تم فتح بحث أولي من قبل الجهات الأمنية ومندوب حماية الطفولة بعد استشارة النيابة العمومية وقاضي الأسرة حيث تعهدا بالموضوع”.

ووفقا للأبحاث الأولية، وبعد دعوة صاحب المدرسة للاستفسار وتقديم الإيضاحات للجهات المعنية، نفى بأن يكون المبيت تابعا للمدرسة القرآنية التي يشرف عليها، وأكد انه لا تربطه بالمبيت اية صلة قانونية، وانما تعود ملكيته والاشراف عليه لشخص أخر.

ومن جهته، أفاد صاحب المبيت، أنه أقام المبيت في أول الأمر من اجل إستغلاله بصفة قانونية، إلا انه لم يتمكن من الحصول على التراخيص اللازمة فقام بكرائه لأولياء الأطفال الدارسين بالمدرسة القرانية.

وتم الاتصال بأولياء الأطفال لتسلم أبنائهم، في إنتظار القيام بالإجراءات الخاصة في شأنهم، سواء بالنظر في إعادة إدماج الأطفال ممن هم دون سن الـ 16، في مسالك التعليم أو بالنظر في المسالك التكوينية والتربوية لهم ولغيرهم من الأطفال والنظر في الحلول الممكنة في وضعياتهم الاجتماعية.

وفيما يتعلق بوضعية المدرسة، من المنتظر أن تعقد جلسة في الغرض  اليوم الثلاثاء تضم مختلف الإدارات المتدخلة لاتخاذ قرار بشأنها والبت في وضعيتها وفقا للتقارير المقدمة في الغرض.

يشار الى انه تم تقديم طلب لايقاف نشاط الجمعية المشرفة على المدرسة في وقت سابق لدى المحكمة الابتدائية بتونس.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف

تاريخ اليوم