Menu

نادي حاجب العيون: اللّـــوم بعد القضاء بــدعـة

نادي حاجب العيون: اللّـــوم بعد القضاء بــدعـة

بقلم : الناصر السعيدي

الذين يعتبرون أنّ السّماء تمطر ذهبا هو إيمان العجائز … و الفريق الذي يترقب القدر ليغيّر في ترتيبه أمر خارج قواعد اللّعبة بآعتبار أن كرة القدم صارت تخضع للحساب و النقاط و الأهداف و بالتالي فالانتصار هو مفتاح الخروج من عنق الزجاجة و هذا ما غاب عن لاعبي نادي حاجب العيون الذين فرّطوا في فوز هام لما استقبلوا جمعية ساقية الدّائر على ميدانهم و أمام جمهورهم الوفي خاصة أن الجميع انتظروا على أحر من الجمر ثلاث نقاط جديدة تدعّم استفاقتهم لأن الفريق المنافس هو من الحجم المتوسط و لا يعنيه لا الصعود و لا النّزول   و لكن حصل التعادل المر الذي فاجأ الجميعّ لأنه بحجم الخسارة القاتلة .

و لا ندري ما هي الأسباب التي حالت دون تحقيق الفوز و لوْ بهدف يتيم يساوي نقاطا من ذهب و الفريق لعب بكل عناصره الأمامية و في مقدمتهم المهاجم الخطير أحمد المباركي و المهاجم الهداف و صاحب الخبرة محرز النملاغي     و الموهبة الصاعدة محمد أمين الشورابي حيث أن الفريق في هذه المواجهة ظهر دون مخالب و لم نحس بردة فعل قوية تؤكد أن اللاعبين سيغتنمون الفرصة ليؤكدوا على قيمتهم الحقيقيّة بعد أن خانتهم الكرة و تنكر لهم الحظ و صفّر ضدهم التحكيم في عديد المواجهات و لكن في هذه المواجهة لم يشاهد الجمهور فريقه الحقيقي و ضيّع أبناء محمد عي الحاجي نقطتيْن قد يندم عليهما كثيرا خاصة أن الجولات تتتالى و كأنّ البطولة دخلت في منعرج الحسم و الفريق يلعب من أجل الهروب من كماشة ذيل الترتيب و لهذا ستصبح كل المواجهات المقبلة بمثابة لقاءات كأس لا تقبل القسمة على اثنيْن و في اللقاءات هنالك مواجهات مع نواد تتمسّك بالصعود و أخرى غايتها الهروب من الانحدار ليدرك زملاء نادر الفارسي أنهم أمام اختبارات من الحجم الكبير …في نهاية مشوار مثير .

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود 15/04/2019

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف