Menu

64 مهاجر عالقا قبالة سواحل جرجيس يقبلون العودة إلى بلدانهم

قبِل المهاجرون العالقون في البحر قبالة سواحل جرجيس منذ فترة على متن باخرة تابعة لإحدى الشركات البترولية العودة عن طواعية الى بلدانهم وخاصة منهم اصيلي دولة بنغلاديش البالغ عددهم 64 مهاجرا.وقد تدخل سفير بنغلاديش بتونس المقيم بطرابلس الذي تفاوض معهم طيلة يوم امس لاقناع مواطنيه بعد أن رفضوا مثل هذا المقترح في الايام الماضية وذلك في الوقت الذي قبل به المهاجرون الاخرون وهم 9 مصريين ومغربي وسوداني وذلك وفق مصطفى عبد الكبير رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان.ونوه عبد الكبير بسرعة تجاوب الديبلوماسي البنغالي في التعامل مع ملف المهاجرين معتبرا ان زيارة السفير للمرة الثانية للجهة يجسم الجدية في التعاطي مع ملف المهاجرين وحرص كل طرف على تحمل مسؤوليته والقيام بالدور المنوط بعهدته في اطار عمل جماعي مشترك يتجاوز جهود دولة بمفردها او منظمة فقط وفق تعبيره . 
واوضح ان قرار اعادة المهاجرين عن طواعية الى بلدانهم الأصلية رافقه قرارات اخرى عقب جلسة جمعت مساء امس السلطات التونسية وسفير بن غلاديش وعدة منظمات وطنية ودولية ومنها نقل هؤلاء المهاجرين من البحر نحو جرجيس لبضع ايام في انتظار استكمال وثائق واجراءات سفرهم بالتنسيق مع التمثليات الديبلوماسية سواء منها سفير بنغلاديش في طرابلس او سفراء المغرب والسودان ومصر. 
وبين مصطفى عبد الكبير على ان عملية ايواء هؤلاء المهاجرين او غيرهم من الذين قد تنتهي بهم عملية هجرة غير شرعية من ليبيا نحو أوروبا في مياهنا التونسية تبقى صعبة وخاصة في ولاية مدنين التي استنزفت كل جهودها لإيواء واحتضان مئات المهاجرين واللاجئين منذ سنة 2011 موضحا ان تونس ليست وجهة المهاجرين او بلد توطين او ادماج اللاجئين والمهاجرين
ويذكر ان المهاجرين الـ75 العالقين بسواحل جرجيس على متن باخرة تابعة لإحدى الشركات البترولية رفضت السلطات الجهوية والمنظمات الوطنية ومكونات المجتمع المدني بولاية مدنين قبولهم بالجهة امام عدم وجود أماكن لاحتضانهم لعجز الجهة عن تحمل مثل هذه المسؤولية بمفردها ولما اصبح يطرحه تواجد عديد المهاجرين بها من إشكالات تحتم معالجة المسالة في اطار خطة وطنية تتقاسمها مختلف الجهات حسب المنظمات ذات العلاقة .وات

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود 15/04/2019

آش صار 07/10/2016

برنامج فكاهي

برنامج ثقافي

منوعات

إشهار

clic

الأرشيف