Menu

الغرفة الوطنية للحمامات التقليدية تطلق صيحة فزع

أطلق رئيس الغرفة  الوطنية للحمامات التقليدية زبير بن سعيد اليوم الثلاثاء 19 ماي 2020 صيحة فزع سببها توقف قرابة  3 ألاف حمام وبطالة نحو 20 ألف عامل بين رجال ونساء منذ نحو ثلاثة أشهر بسبب الحجر الصحي الشامل، يليه الموجه بسبب ظهور جائحة فيروس كورونا.

وأكد زبير بن سعيد أن هناك تعمّد من الحكومة والسلط المعنية في تغييب الحمامات التقليدية والمسابح الجماعية من قائمات المهن المعنية بالعودة للعمل تدريجيا  وعدم ذكرهم حتى في قائمات المهن المعنية بفترات الحجر الصحي الموجه رغم أنهم يصنفون ضمن المهن الصغرى.

وإستنكر بن سعيد عدم وجود ردة فعل على ثلاث مراسلات وجهها إلى  وزارتي  الصحة والشؤون الاجتماعية وطلب جلسة استعجالية مع وزير التجارة، ودعا رئيس غرفة الحمامات التقليدية الى التفاتة عاجلة للعاطلين في هذا المجال وتمكينهم من  العمل في فترة العيد التي لن تغذي أصلا خسائرهم وحاجياتهم من المداخيل المالية فقدوها منذ 3 اشهر تقريبا.

الدولة تقصينا وتمس من حقنا الدستوري في العمل

 وانتقد بن سعيد السماع للأسواق العامة والفضاءات التجارية الكبرى ومهن الحلاقة والتجميل وإضافة المقاهي والمطاعم للعودة للعمل يوم 24 من ماي الجاري وسط اكتظاظ كبير وفي ظل مواصلة استثناء الحمامات التقليدية والمسابح الجماعية التي لا تجذب إلا قلة قليلة من الحرفاء في فترة ارتفاع درجات الحرارة .

وأشار  إلى عدم إدراج الحكومة لعملة واصحاب الحمامات التقليدية في قائمات المنتفعين بمنح ومساعدات استثنائية، معتبرا أن هناك سياسية لإبقائهم بالمنزل وتكميم أفواههم في تعد على حقهم الدستوري في العمل حسب تعبيره، مشيرا إلى تحصل بعض الحمامات التقليدية على تراخيص بلدية إلا أن وحدات الأمن تدخلت لإغلاقها من جديد ووقف العمل بها منها بزغوان وعدة مناطق.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف