Menu

المدير الجهوي للصحة بسوسة : الوضع ينذر بالخطر ولا وجود لأسرة إنعاش شاغرة

بلغ العدد الجملي للإصابات بفيروس كورونا في ولاية سوسة منذ انتشار الوباء، 2559 إصابة مع ارتفاع عدد الوفيات إلى 60 حالة وفاة، وفق ما أكده اليوم المدير الجهوي للصحة بسوسة، محمد الغضباني.

وقال إن عدد مرضى “كوفيد19” المقيمين في جميع مستشفيات القطاع العام والخاص بالجهة يبلغ 110، مشيرا إلى أنه لا وجود لأسرة إنعاش شاغرة حاليا (12 سريرا).
وأضاف الغضباني أن الوضع مازال ينذر بالخطر، مشيرا إلى أنه نظرا لوجود ضغط متواصل على أقسام الاستعجالي في مستشفى فرحات حشاد ومستشفى سهلول ومساكن، اقترح عدد من الأطباء تسخير بعض الاقسام الأخرى على غرار قسم الأمراض الجلدية وأمراض الرئة لاستقبال مرضى الكورونا الذين يستحقون للاكسيجين.
وأكد أيضا أن عدد الإصابات في صفوف أعوان الصحة بالجهة بلغ 200 إصابة، مبيّنا أن كل إطار طبي او شبه طبي تثبت إصابته بالفيروس يخضع للحجر الصحي المنزلي لمدة 10 أيام، ثم يعود للعمل مع التقيد بجميع وسائل الوقاية اللازمة نظرا للنقص الحاصل في عدد الإطارات الطبية وشبه طبية.
كما أوضح أيضا أن من بين المقترحات تدعيم عدد المخابر الخاصة المرخّص لها للقيام بتحاليل التقصي وتسخير اقسام اخرى في المستشفيات لاستقبال مرضى الكورونا و إحداث مستشفى ميداني ومركز إيواء في ولاية سوسة، إضافة إلى تخصيص مكان لإيواء أعوان الصحة المباشرين للمرضى.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف