Menu

الخطوط التونسية: في وضعية حرجة من خلال العقلة التحفظية على الحساباتها البنكية..

اعتبر الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للنقل، الياس بن ميلاد، أن القيام بعقلة توقيفية تحفظية على الحسابات البنكية للخطوط التونسية البنكية، من قبل شركة « تاف » تونس، « يعدّ سابقة خطيرة ستكون لها انعكاسات سلبية على وضعية الناقلة الوطنية ومزوديها كما تهدّد خلاص الأجور ».
وقد أقرت نقابات كافة أسلاك مجمع الخطوط التونسية الدخول في اضراب مفتوح، ابتداء من منتصف نهار اليوم الجمعة، تتوقف بموجبه حركة النقل الجوي.
واستغرب بن ميلاد، في تصريح لـ(وات)، الجمعة، « من تزامن قيام الشركة التركية « تاف » بتونس القيام بهذه العقلة مع لقاء جمع قبل يومين من ذلك الرئيسة المديرة العامة للخطوط التونسية بسفير تركيا بتونس ».
وأفاد انه « من الأجدر ان تطالب الدولة، الممثلة في ديوان الطيران المدني والمطارات، بدورها، باستخلاص مستحقاتها المتخلدة بذمة « شركة « تاف » تونس والتي تناهز 267 مليون دينار ».
وقد قامت شركة « تاف » تونس بعقلة توقيفية تحفظية على الحسابات البنكية للخطوط التونسية، بمبلغ قدره 8 ملايين اورو، ما يعادل 29 مليون دينار، مقابل ديون متخلدة بذمتها، أي الخطوط التونسية، بقيمة 20 مليون اورو، حوالي 6ر65 مليون دينار، دون اعتبار خطايا التاخير، والتي تعود الى سنة 2015.
وأشار بن ميلاد الى ضرورة التسريع في وضع برنامج انقاذ للخطوط التونسية على مدى 3 أشهر خاصة مع اقتراب الموسم الصيفي وفي ظل غياب اي استراتيجية واضحة الى حد الآن، مؤكدا الاستعداد للحوار والتفاعل الايجابي في هذا الصدد.
وأفاد أن برنامج الانقاذ لابد ان يتضمن اولوية ضخ السيولة للخطوط التونسية، على غرار ما قامت به سائر بلدان العالم لناقلاتها الوطنية، حتى تتمكن من مجابهة ازمة كوفيد – 19 التي حدّت من نشاطها الى نحو 10 بالمائة من امكانياتها.
ودعا، في السياق ذاته، الى ضخّ حوالي 300 مليون دينار لتمكين الناقلة الوطنية من اقتناء قطع الغيار وخلاص المزودين بهدف تجهيز اسطولها في الوقت اللازم، مشيرا الى ان الشركة تشتغل حاليا بحوالي 4 طائرات فقط من ضمن 24 طائرة وذلك لافتقارها لقطع الغيار اللازمة.
وكان الكاتب العام الجهوي لاتحاد الشغل بأريانة شدد، أمس الخميس، على أن الاضراب يأتي كنداء أخير لانقاذ الناقلة الوطنية من خطر الافلاس بعد اصدار قرار بالعقلة على أرصدتها المالية. وبيّن أن تنفيذ هذه العقلة بمقتضى شكوى شركة « تاف » يأتي كإجراء تحفظي من أجل الزام الخطوط التونسيّة بسداد مستحقاتها المالية لقاء استغلال طائراتها لمطار النفيضة.
وأوضحت المديرة العامة لشركة « تاف » تونس، كاهنة مملوك، مساء الخميس، لـ »وات »، ان العقلة التوقيفية التحفظية على الحسابات البنكية للخطوط التونسية، تقررت بعد العديد من المحاولات من طرف « تاف » تونس للتوصل الى تسوية لاستخلاص مستحقاتها، ملاحظة ان الخطوط التونسية لم تتقدم، حتى اليوم، بأي مقترح لدفع المتخلد بذمتها أو لجدولة ديونها، وانه تم اعلامها بقرار الشروع في اجراء قضائي لطلب عقلة على حساباتها البنكية.
وأكدت مملوك، من جهة اخرى، ان شركة « تاف » تونس ليس لديها متخلدات بذمة الخطوط التونسية وانها اوفت بكل التزاماتها المالية تجاه الدولة التونسيّة.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف