Menu

بعد جرعة أولى من أسترازينيكا: ألمانيا تصدر أقوى توصية في العالم لخلط لقاحات كورونا

أصدرت ألمانيا ما يبدو أنها أقوى توصية في أي مكان لخلط لقاحات كورونا على أسس الفعالية، داعية إلى تلقي لقاح مرسال الحمض الريبي بعد الجرعة الأولى من لقاح أكسفورد – أسترازينيكا.

وقالت اللجنة الدائمة للتطعيم في ألمانيا، الخميس، إن الأشخاص الذين يتلقون جرعة أولى من لقاح أكسفورد-أسترازينيكا “يجب أن يحصلوا على لقاح مرسال الحمض النووي الريبي mRNA كجرعة ثانية، بغض النظر عن أعمارهم”.

وهذا يجعل ألمانيا واحدة من أوائل الدول التي توصي بشدة الأشخاص الذين تلقوا جرعة أولى من أسترازينيكا بتلقي إما لقاح فايزر/بيونتيك أو لقاح مودرنا كجرعة ثانية.

وساعدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، في تمهيد الطريق لاستخدام لقاح مختلط عندما تلقت حقنة مودرنا في يونيو/ حزيران كجرعتها الثانية بعد جرعة أولى من لقاح أسترازينيكا.

وقالت اللجنة الدائمة للتطعيم إن “نتائج الدراسة الحالية” تظهر أن الاستجابة المناعية المتولدة بعد التطعيم بجرعة مختلطة تصبح أفضل بشكل واضح.

ويذكر أن لقاحات مرسال الحمض النووي الريبي المعتمدة حاليًا من قبل وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) هي فايزر/بيونتيك ومودرنا.

وقالت الوكالة في إيجاز صحفي، الخميس، إنه على الرغم من أنها ليست “في وضع يمكنها تقديم أي توصية نهائية بشأن استخدام جرعتين مختلفتين من لقاحات كوفيد-19، إلا أن هناك “سبب علمي قوي” وراء هذا النهج.

وصرح رئيس إستراتيجية اللقاحات والتهديدات الصحية البيولوجية في الوكالة، ماركو كافاليري، بأن الوكالة “على دراية بالنتائج الأولية من الدراسات التي أجريت في إسبانيا وألمانيا”، التي “تظهر أن هذه الإستراتيجية تحقق استجابة مناعية مرضية ولا توجد مخاوف تتعلق بالسلامة”.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف