Menu

القيروان : 240 وفاة في شهر جوان الفارط…

مرت ولاية القيروان بأصعب شهر منذ بداية الجائحة وربما هو الأصعب في تاريخها حيث تم تسجيل 240 وفاة خلال شهر جوان الفارط.

عاشت الولاية على وقع وضع وبائي حرج للغاية من أجل عدة عوامل أهمها الضغط الكبير على الأقسام الاستشفائية وخصوصا اقسام الاستعجالي في المؤسسات العمومية والخاصة وفي ظل نسبة الايواء التي بلغت الى حدود أخر شهر جوان 180 مقيم منهم 46 بالمؤسسات الخاصة. أين تم الالتجاء لتحويل المرضى لمستشفيات ولايات مجاورة.

مستشفيات القيروان…لم تقدر على استيعاب أعداد المرضى

ووصلت نسبة الايواء 100 بالمائة في كل الأقسام طيلة الشهر تقريبا حيث بلغ عدد المقيمين بقسم الإنعاش 27 مصابا وهي طاقة الاستيعاب القصوى. كما وصلت نسبة الايواء في اسرة الاكسيجين أيضا 100 بالمائة.

وفوق كل ذلك كان يتوافد خلال جوان تقريبا بمعدل 30 مريضا يوميا منهم تقريبا 5 يستحقون الإنعاش و25 اكسيجين.

عاش مستشفى ابن الجزار على وقع اكتظاظ كبير حيث توافد على اقسام الاستعجالي العشرات دون ان يظفروا بالأكسيجين ليبقى عدد من المرضى مفترشين أرضية قاعات الانتظار وقد فاقم نقص الموارد البشرية من الوضعية.

الامر الذي دفع لتركيز خلية تنسيق بين المستشفيات المحلية وبين الاستعجالي وباقي الأقسام ليتم التعرف على الأماكن الشاغرة ويقع الايواء لحظة بلحظة. ومثل إيواء المرضى بالمستشفى الجهوي أكبر تحد خاضته الإطارات الطبية وشبه الطبية.

هذا وقد وصل المستشفى خلال شهر جوان لمرحلة حرجة حيث وصل لمرحلة عدم إمكانية الايواء رغم تعزيز الإمكانيات بالمستشفى الميداني العسكري ب20 سرير منهم 12 سرير انعاش. خاصة أمام ارتفاع عدد الحالات المسجلة التي ارتفعت في أسبوعين من 200 حالة يوميا الى أكثر من 500 حالة لتبلغ نسبة الإيجابية قرابة 70 بالمائة.

هذا وطالت الإصابات الأطفال حيث بلغ قسم الأطفال إيواء 11 طفلا مصابا بالكوفيد كما تم تسجيل 5 وفيات في قسم الأطفال منذ بداية الجائحة.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف