Menu

في ظل أجوروهم المرتفعة: كيف سيتعامل الترجي مع منتدبيه الجدد؟

يتواصل الغموض في الترجي الرياضي التونسي بشأن هوية الإطار الفنّي الجديد للفريق، في ظل حتمية عدم إمكانية مواصلة الشعباني مهامه على رأس أكابر فريق كرة القدم.

ولم تكشف هيئة الترجي الرياضي الا حدّ اللحظة عن نواياها فيما يتعلق بتركيبة الإطار الفنّي الذي غادره مساعد المدرب عثمان النجار مؤخرا، لخوض تجربة تدريبية في الامارات. 


ويبدو أنّ موضوع تجديد عقود اللاعبين نفسه لم يشهد تطورا كبيرا، بالرغم من أنّ عددا من لاعبي الفريق قد انتهت عقودهم منذ 30 جوان الفارط. 


تجديد عقود اللاعبين ليس وحده الكابوس الذي يؤرق هيئة حمدي المدّب، بل أنّ أداء بعض المنتدبين الجدد الذين يتقاضون أجورا مرتفعة سيكون محور المفاوضات في قادم الأيام. 


هذا وعبرت جماهير الأحمر والاصفر عن امتعاضها من الأداء المتواضع لعدد من الوافدين الجدد على الفريق طيلة الموسم الفارط، ونخص منهم بالذكر، الظهير الأيمن حمدي النقاز الذي كان محل انتقادات كبرى مؤخرا بسبب هفواته الدفاعية الفادحة في المسابقات القارية والمحليّة. 


المهاجم خالد عبد الباسط بدوره كان محل جدل كبير بين من اكدّ على أهمية امكانياته البدنية والفنيّة وبين من اعتبره لاعبا عاديا لم يقدم الإضافة المرجوة منه للفريق. 


ويليام توغي أيضا كان أداءه متواضعا مع الترجي الرياضي وهو ما عجل في عدم تمديد عقده باعتباره أنّه اتى في شكل اعارة لمدة 6 أشهر.  وفي ظل ثقل هذه الملفات وغيرها، فضلت هيئة الترجي الرياضي التريث قبل الحسم في هوية المدرب الذي سيكون القاطرة لانتشال الفريق من حالة الضياع بعد الخروج من نصف نهائي دوري أبطال افريقيا لكرة القدم.


وستوكل مهمة اختيار قائمة المغادرين حتما الى الإطار الفنّي الجديد حتّي يتمكن من ضبط برنامج واضح للمرحلة القادمة، خاصّة وأنّ الترجي الرياضي تنتظره رهانات محليّة وقارية. 

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف