Menu

نوفل سعيّد ينشر صورة ”مواطن توفّي سابقا أمام مستشفى في القيروان” معلّقا: ”بعد هذا وقبله قول لي من هو المنقلب بحسب رأيكم”

نشر شقيق رئيس الجمهورية نوفل سعيد في تدوينة على صفحته الخاصة فايسبوك ، أمس السبت 25 سبتمبر 2021، صورة تعود إلى 28 جوان الماضي” تُظهر مواطنا تونسيا يموت أمام المستشفى في القيروان بسبب فقدان الأكسجين”، قائلا:” بعد هذا وقبله قول لي من هو المنقلب بحسب رايكم … اهي المنظومة التي قادت البلاد على امتداد عشرية كاملة..وانقلبت على مطالب الشعب… أم من يقود الإصلاح مع الشعب و بتفويض منه”.

وأضاف سعيّد قائلا :”أعلم سيسارع الكثيرون فيقولون… هذا لا يبرر هذا… ولكن دعوني اقول لهم أيضا انّ هذا لا ينفي هذا…..ان استجابة الرئيس يوم 25 جويلية كانت متناسبة مع هول الدمار الذي لحق بالشعب التونسي و من جنس الخراب الشامل الذي عرفته الدولة التونسية… الدوس على الخراب و معالجته… ليس انقلابا…. نعم دولة القانون مكسب لا تفريط فيه… و الحفاظ على الديمقراطية و الحقوق و الحريات بل و تعزيزها أمر لا محيد عنه…  نعم لدولة قانون حقيقية ولا شكلية… نعم لدولة قانون وطنية… ينصت فيها إلى الشعب كل الشعب بجميع فئاته.. وترفع عنه اكداره و تحرر فيها قدراته وطاقاته و تفتح على أمل جديد”.
  يُذكر أنّ مسؤول صحي بالقيروان، كان قد مشف مؤخرا للأناضول، أنّ المواطن الذي تحدّث عنه شقيق الجمهورية قيس سعيّد، “هو مريض بالكورونا حضر إلى المستشفى المحلي بالسبيخة وكانت حرارته مرتفعة إضافة إلى ارتفاع نسبة السكر في دمه، وتم نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى ابن الجزار وكان يحمل ملفا طبيا، وأجريت للمريض تحاليل بقسم الطوارئ وقدمت له جرعات أوكسيجين تحت إشراف الطبيب المناوب وبعد تحسن حالته طلب الخروج من المستشفى”.

وتابع: “بعد خروج المريض من المستشفى انتكست صحته وحاول الرجوع إلى قسم الطوارئ لكنه سقط أرضا ولم يتمكن من الوقوف والوصول إلى القسم، كما لم يقم اي شخص بإعلام الطوارئ عن الحالة”.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف