Menu

اختراق علمي يعيد “الرؤية” لعمياء لأول مرة بعد 16 عاما

حقق علماء إسبان ثورة طبية بعد أن حفزت عملية زرع دماغي القشرة البصرية لامرأة عمياء، ما سمح لها بـ”الرؤية” لأول مرة منذ 16 عاما.

وسمحت العملية للمريضة برؤية الضوء والأشكال مرة أخرى، باستخدام “شبكية عين اصطناعية” ملحقة بزوج من النظارات لتوجيه الضوء أمامهما. ووقعت معالجة الضوء بعد ذلك إلى إشارات كهربائية. ثم يتم إرسال الإشارات إلى سلسلة من الأقطاب الكهربائية الدقيقة المزروعة في دماغ المريض، ما يسمح للمستخدم “برؤية” الضوء الذي تلتقطه النظارات.

ووقع اختبار هذا النظام على امرأة تبلغ من العمر 57 عاما لم ترَ شيئا منذ 16 عاما، كانت خلالها عمياء تماما.

ومكنت عملية الزرع المتقدمة المرأة من التعرف على الأشكال والصور الظلية التي تم اكتشافها بواسطة شبكية العين الاصطناعية.

وكتب العلماء في ورقة بحثية نُشرت في The Journal of Clinical Investigation: “لقد حصلنا باستمرار على تسجيلات عالية الجودة من الخلايا العصبية المحرومة بصريا وظلت معايير التحفيز مستقرة بمرور الوقت”.

وأمكن للمريضة أيضا اكتشاف “بعض الأحرف” وحتى “التعرف على حدود الكائن”، وفقا للعلماء.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف