Menu

مسؤول بالبنك المركزي : البنك لم يلتجئ إلى طباعة الأوراق المالية

أفاد مسؤول من البنك المركزي بأن الحركية التي شملت قيمة الحساب الجاري للخزينة العمومية للدولة في الفترة الأخيرة تعكس عمليات خلاص تقوم بها وزارة المالية بصفة دورية وابرزها تسديد رقاع الخزينة التي حلت اجالها و ذلك خلافا لما تم تداوله بين الأوساط التونسية حول إلتجاء البنك المركزي إلى طباعة الأوراق المالية وهو ما رفع من منسوب الحساب الجاري للخزينة لتصل إلى 1250 مليون دينار بتاريخ يوم أمس

وبين المصدر ذاته أن الجهة التي تسير حاصل الحساب الجاري والموجود لدى البنك المركزي التونسي هي وزارة المالية مشيرا إلى أن هذه الجهة قامت الأسبوع الفارط بخلاص رقاع الخزينة الخاصة بشهر جويلية والتي حلت اجالها بعد 3 أشهر وهو ما يفسر التراجع الكبير للحساب الجاري لينزل إلى أقل من 300 مليون دينار مع موفى الأسبوع المنقضي.

وعرف الحساب الجاري أمس الأول إرتفاعا ملحوظا ليصل إلى 1978 مليون دينار بفضل ضخ تمويلات جديدة متأتية من المداخيل الجبائية التي قامت بتعبئتها الوزارة مؤخرا والتي بلغت حدود 1100 مليون دينار وهو ما يفسر هذا الإرتفاع فضلا عن مداخيل أخرى انعشت بدورها الحساب الجاري.

وأوضح المسؤول بالبنك المركزي أن هذه القيمة سرعان ما تراجعت في اليومين الأخيرين من 1978 مليون دينار إلى حدود  1250 مليون دينار بسبب نفس العملية التي قامت بها وزارة المالية وهي سداد رقاع الخزينة لشهر أوت هذه المرة والتي حل اجالها بعد 3 أشهر.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف