Menu

الأسطورة فالانتينو روسي يودّع حلبة موتو جي بي

ظفر الإيطالي فرانشيسكو بانيايا وصيف بطل العالم الموسم الحالي، بجائزة فالنسيا الكبرى آخر سباقات الموسم الحالي في موتو جي بي الأحد، حيث حل الدرّاج الأسطوري الإيطالي أيضاً فالنتينو روسي (42 عاماً) بطل العالم تسع مرات، في المركز العاشر في آخر سباق له.

وأكمل الإسباني خورخي مارتن (دوكاتي-براماك) والأسترالي جاك ميلر (دوكاتي) منصة التتويج في سباق الجائزة الكبرى الثامن عشر لهذا الموسم، بينما حلّ الفرنسي فابيو كوارتارارو (ياماها) الذي سبق وتوّج بطلاً للعالم أمام بانيانا، في المركز الخامس.

وهذا هو السباق الرابع هذا الموسم الذي يفوز به بانيانا، السائق الذي تدرّب في أكاديمية “في آر 46” التي أنشأها روسي.

وبالتالي، أنهى وصيف بطل العالم البالغ 24 عاماً، موسمه في المركز الثاني بفارق 26 نقطة خلف كوارتارارو (22 عاماً).

وبعد رفع العلم المرقّط من قبل أسطورة كرة القدم البرازيلية السابق رونالدو، توقف السائقون لتكريم روسي (42 عاماً) للمرة الأخيرة، حيث أطلقت الألعاب النارية أمام المدرجات الممتلئة بأكثر من 76 ألف متفرج.

يُغادر روسي عالم الدراجات النارية من دون ندم في بطولة لم يعد قادراً على التألق على حلباتها أو فرض هيمنته عليها. ولكن إلى جانب اسمه الخالد، سيبقى روسي حاضراً كرئيس لفريقه الجديد “في آر 46” الذي سينافس في فئة موتو جي بي بدءا من العام المقبل، كفريق رديف للمصنّع دوكاتي.

تخلى هذا الدراج الذي سحق كل شيء في العقد الأوّل من القرن، عن قمة موتو جي بي منذ فترة طويلة. خلفه الإسباني مارك ماركيس الفائز باللقب ست مرات في غضون سبعة أعوام من 2013 إلى 2019، ثم مواطنه خوان مير وكوارتارارو هذا العام.

ولكن بانتظار أيقونة جديدة، دقّت ساعة الوداع في فالنسيا. فبعد سباقه الـ 372 في الفئة الملكة منذ عام 2000 والـ 432 على الصعيد العالمي منذ عام 1996، سيضع روسي جانباً خوذة رأسه ولباسه الرياضي ويتخلى عن دراجته النارية.

يُعتبر روسي أكثر المعمّرين على الحلبات ليدوّن اسمه في كتاب الأرقام القياسية خلال مسيرة غير عادية رصّعها بـ 89 فوزاً و199 منصة تتويج وبـ 55 انطلاقة من الصدارة وبـ 76 أسرع لفة في سجل مزخر بالالقاب: فاز بلقب في فئة 125 سنتم مكعب (1997)، وآخر في فئة 250 سنتم مكعب (1999)، وسبعة ألقاب في النخبة، منها لقب في فئة 500 سنتم مكعب في 2001، ثم ستة منذ الانتقال إلى موتو جي بي، وتحديداً بين من 2002 إلى 2005 ثم في 2008 و2009.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف