Menu

انطلاق الاحتفال باليوم الدولي للبحر الأبيض المتوسط في دورته السادسة

بدأت اليوم الأحد ببرشلونة (اسبانيا) فعاليات الاحتفال باليوم الدولي للبحر الأبيض المتوسط في دورته السادسة بمشاركة كافة الدول الأعضاء

ويهدف الاحتفال بهذه التظاهرة الدولية للاتحاد من أجل المتوسط الى المساعدة في تعزيز هوية متوسطية مشتركة ورفع مستوى الوعي بالجهود التي تبذل في المنطقة لدفع التعاون والتكامل في المنطقة الأورو-متوسطية

وأضحى يوم 28 نوفمبر من كل سنة بمثابة تاريخ جديد في أجندة الاحتفالات العالمية، من خلال يوم البحر الأبيض المتوسط الذي تم الإعلان عنه رسميا سنة 2020 من طرف 42 بلدا عضوا في الاتحاد من أجل المتوسط والمفوضية الأوروبية

وأفاد الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط ناصر كامل في كلمة له بالمناسبة أن هذه النسخة الأولى، التي يتم الاحتفال بها اليوم، ”تهدف إلى تعزيز الهوية والتعاون المتوسطي المشترك بين دول الحوض، وتسلط الضوء على التحديات الكبرى التي ”تجمع بلدان حوضنا المتوسطي من قبيل تغير المناخ، والتنمية الاقتصادية

والتحول الرقمي وتبادل الخبرات الفنية”

وأضاف أن ” البحر الأبيض المتوسط يمثل عنصرا أساسيا في حياة 480 مليون شخص يعيشون في محيطه، أي ما يقرب من نصف ساكنة الدول الـ 42 الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط وهو فضاء رائع للبعض، و مصدر رزق للآخرين ووطن للكثيرين”

وشدد كامل على أن اجتماع الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط اليوم يأتي على خلفية إعلان اليوم العالمي للبحر الأبيض المتوسط، في وقت تواجه فيه المنطقة أزمات غير مسبوقة، تفاقمت حدتها بفعل جائحة “كوفيد-19 ” ومع ذلك، فإن الثروات الاقتصادية والثقافية، التي يزخر بها الحوض المتوسطي، تفتح الباب أمام احتفال مهم بالنسبة لشعوب المنطقة ”

ويتيح البحر الأبيض المتوسط، ، إمكانيات تنموية هائلة لأعضائه مع شريط ساحلي يبلغ 46 ألف كيلومتر. كما يتركز ثلث ساكنته في المناطق الساحلية

ويعتبر حوض البحر الأبيض المتوسط الممتد على أكثر من مليوني كيلومتر مربع، ثاني أكبر منطقة تزخر بالتنوع البيولوجي في العالم، حيث تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى ملياري طائر يهاجر عبر المنطقة

أما على الصعيد الاقتصادي، يعد الحوض المتوسطي أحد أكثر طرق الشحن البحري استعمالا في العالم، حيث يبحر به حوالي ثلث إجمالي السفن التجارية عبر العالم كل عام.

يشار الى أن برشلونة ستشهد غدا الأثنين، فعاليات المنتدى الإقليمي السادس للاتحاد ، في إطار الاحتفال باليوم المتوسطي الأول

و تشرف على المنتدى، الرّئاسة المشتركة للاتحاد من أجل المتوسّط التي يتولّاها كلّ من الممثل السامي للاتحاد الأوروبي المكلّف بالشؤون الخارجيّة والسياسة الأمنيّة ونائب رئيسة المفوضيّة الأوروبيّة، جوزيف بوريل ووزير الخارجيّة وشؤون المغتربين في المملكة الهاشميّة الأردنيّة، أيمن الصفدي، بالاضافة الى الأمين العام للاتحاد ناصر كامل.

وسيشهد هذا الحدث ، وفق ما أكده المنظمون لهذه التظاهرة لوكالة تونس افريقيا للأنباء حضور وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط البالغ عددهم 42 دولة، الذين يشاركون في اجتماع وزاري بين الاتحاد الأوروبي والجوار الجنوبي لاستعراض التقدم المحرز في تنفيذ جدول الأعمال الجديد للمتوسط

الحدث الجانبي للاتحاد من أجل المتوسط حول التكامل الإقليمي

بمناسبة المنتدى الإقليمي، ستقوم الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط بتنظيم حدث جانبي لتسليط الضوء على الإرشادات الرئيسية الواردة في النسخة الأولى من تقرير الاتحاد من أجل المتوسط حول التكامل الإقليمي.

فضلا عن ذلك، سيعمل هذا الحدث على تحديد طريقة عمل الأنشطة المستقبلية للاتحاد من أجل المتوسط والدول الأعضاء فيه، لتعزيز التكامل الاقتصادي الإقليمي في السنوات المقبلة.

ويقدم التقرير، الذي صدر بتكليف من الاتحاد من أجل المتوسط وأعدته منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، نتائج وتوصيات رئيسية في مجال السياسات في مجالات التجارة والمالية والبنية التحتية وحركة الأشخاص والبحوث والتعليم العالي

يذكر أن النسخة الخامسة للمنتدى الإقليمي للاتحاد من أجل المتوسط كانت قد احتفت بذكرى إطلاق عملية برشلونة في عام 1995، حيث حدد وزراء الخارجية خلال اجتماعهم المجالات ذات الأولوية لتعزيز التعاون والتكامل في المنطقة الأور ومتوسطية

ويشار الى الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط، كانت قد أعلنت يوم 28 نوفمبر يومًا دوليًا للبحر الأبيض المتوسط، ليتم الاحتفال به من الآن فصاعدًا كل عام من قبل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل تعزيز هوية متوسطية مشتركة والتبادلات بين الثقافات.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف