Menu

دورة تونس الدولية للجيدو: 185 مصارعا ومصارعة من 23 دولة في الموعد

أعلنت الجامعة التونسية للجيدو اليوم الثلاثاء 8 مارس 2022 مشاركة 185 مصارعا ومصارعة من 23 دولة في دورة تونس الدولية المفتوحة للأكابر والكبريات المقرر إقامتها بالقاعة متعددة الاختصاصات برادس من 12 إلى 13 مارس الجاري.

وأكد اسكندر حشيشة رئيس الجامعة التونسية للجيدو، خلال ندوة صحفية عقدت بمقرّ الجامعة لتسليط الضوء على هذه البطولة، أنّ دورة تونس الدولية للجيدو تعود لواجهة الأحداث الرياضية بعد توقف لمدة ثلاث سنوات، قائلا في ذلك انّ آخر تنظيم لها كان في عام 2018 وأنّ الظرف السياسي والصحي المتعلق بجائحة فيروس كورونا حال دون تنظيمها في 2019 و2020 و2021.

وأوضح أنّ أهمية البطولة تكمن في كونها تمثل مرحلة إعدادية هامة لعديد الرياضيين الطامحين في التأهل الى أولمبياد باريس 2024 بشكل عام، مشيرا الى أنّ حوافزها تكمن في قيمة النقاط في مشوار الترشح للألعاب الأولمبية بالنسبة لصنفي الذكور والاناث رغم عدم وجود جوائز مالية مخصصة للأبطال، وفق قوله.

غياب المصارعين الروس:

وبيّن أنّ دورة تونس الدولية للجيدو ستشهد غياب المصارعين الروس، بسبب العقوبات التي سلّطها الاتحاد الدولي للعبة على روسيا وبيلاروسيا، في علاقة بالحرب على أوكرانيا، ومنع رفع أعلامهم جرّاء خرق هاتين الدولتين للهدنة الأولمبية، وفق ما جاء في بيان اللجنة الأولمبية الدولية، في وقت سابق.

وأفاد أنّ رياضة الجيدو تعد من أصعب رياضات النزال في افريقيا وفي العالم العربي وقد مكنت تونس من حصد 15 ميدالية عالمية، وأنّ الهدف الأساسي للجامعة من وراء المشاركة في الدورات الدولية هو تحضير فريق له القدرة على البروز على الصعيدين العالمي والأولمبي، مبرزا في هذا الصدد أنّ الغاية الأولى والأسمى تبقى تحصيل المشاركة في الأولمبياد والصعود على منصة التتويج رغم محدودية الدعم.

ومن جهته أعرب عبد الرزاق التركي المدير الفني للمنتخب التونسي للجيدو أنّ العناصر الوطنية تولي أهمية كبرى للبطولات الدولية من أجل الاحتكاك بالأبطال العالميين والأولمبيين وما يمثله ذلك من كسب لعنصر الخبرة خصوصا لدى الذكور، مقارنة بفريق الاناث الذي دخل في مرحلة التجديد.

واشار الى أنّ الدعم المحدود لرياضة الجيدو الذي لا يتجاوز 500 ألف دينار مقارنة بما هو موجود في أوروبا أثّر على نتائج عدد من المصارعين الذين عوّل عليهم للصعود على منصة التتويج الأولمبي في دورة طوكيو، على غرار نهال شيخ روحو، كاشفا في هذا الشأن ولأول مرة أنّ الأخيرة كانت قد شاركت في الأولمبياد وهي مصابة.

يذكر أنّ الدول التي ستشارك في البطولة هي: تونس، الجزائر، البحرين، بوركينا فاسو، افريقيا الوسطى، التشاد، الكونغو الديمقراطية، كولومبيا، دجيبوتي، فرنسا، الغابون، غينيا، كينيا، السعودية، الكويت، المغرب، مالطا، النيجر، نيوزيلندا، السنيغال، طاجيكستان، الامارات العربية المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية.

وستشارك تونس في البطولة بـ 49 مصارعا (27 في الذكور و 22 في الاناث) وهم:

الذكور: فرج الذويبي ( 60- كلغ) – شاهين ثات (60- كلغ) – علاء الدين بن محر (60- كلغ) – حسيب الخلفاوي (60- كلغ) – عادل غرس الطرابلسي (60- كلغ) – اسكندر الماجري ( 66- كلغ) – بلال بن أحمد ( 66 – كلغ) – ابراهيم الهلالي ( 66 – كلغ) – ياسين القيزاني ( 66- كلغ) – علاء الدين بن شلبي ( 73 – كلغ) – عزيز الحربي ( 73 – كلغ) – محمد الرويتي ( 73 – كلغ) – محمد أمين الحنافي ( 73 – كلغ) – عبد الرحمان السحباني ( 73 – كلغ) – وجدي الحاجي ( 81 – كلغ) – هشام السلامي ( 81 – كلغ) – محمد العربي ( 81 – كلغ) – ريان الماجري ( 81 – كلغ) – عبد العزيز بن عمار ( 90- كلغ) – ياسين القريشي ( 90- كلغ) – بهاء الدين البجاوي ( 90 – كلغ) – خليل القيزاني ( 90 – كلغ) – قصي بن غرس ( 100 -كلغ ) – أمير القريشي ( 100 -كلغ) – وهيب هديوش ( 100 + كلغ) – ريان بن محمود ( 100 +كلغ) – كريم الغربي ( 100 + كلغ).

الإناث: أميمة البديوي ( 48 – كلغ) – رحمة الطيبي ( 48 – كلغ) – أميرة بن عياد ( 48- كلغ) – درة الوسلاتي ( 52 – كلغ) – رميسة الطيبي ( 52 – كلغ) – مريم الجمور ( 52 – كلغ) – شيماء الصيداوي ( 52- كلغ) – نهى الحجري ( 57 -كلغ) – أميرة الطرابلسي ( 57- كلغ) – سارة الذوادي ( 57 -) – مروى الشماخي ( 57 – كلغ) – مريم البجاوي ( 63 – كلغ) – منى المناعي ( 63 – كلغ) – مرام الجمور ( 63- كلغ) – نهال الأندلسي ( 70 – كلغ) – فاطمة الحداد ( 70 – كلغ) – رحمة البحريني ( 78 – كلغ) – أريج العكاب ( 78 – ) – سارة المزوغي ( 78 – كلغ) – نهال الشيخ روحو ( 78 + كلغ) – زينب الطرودي ( 78 + كلغ) – نهلة الجندوبي ( 78 + كلغ) .

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف