Menu

حادثة ‘طفل روضة فوشانة’: رئيسة غرفة رياض الأطفال تؤكد ان المربية هي من تتحمل المسؤولية

بخصوص حادثة “احتجاز الطفل” في روضة بفوشانة من ولاية بن عروس، أكدت رئيسة غرفة رياض الأطفال نبيهة كمون، ان الحادثة غير مقبولة وخطأ لا يستهان به.

وشددت كمون ان المربية هي من تتحمل مسؤولية التقصير في حق الطفل، لا المؤسسة، وذلك بسبب غياب المديرة عن المؤسسة وقت وقوع الحادثة، لالتزامها مع الوزارة بحضور يوم تكويني.

كما أكدت على أن مصلحة الأطفال تقتضي عدم غلق المؤسسة.

ومن جهته، اكد محمد خميلة مدير المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة ببن عروس، ان مصلحة الطفل وحمايته تقتضي عدم التسامح مع مثل هذه الحوادث.

وتابع خميلة مؤكدا اتخاذ قرار غلق فوري للمؤسسة وإيقاف نشاطها مع استكمال التحقيقات الإدارية، وذلك مباشرة بعد تلقي المندوبية للإشعار ومعاينة الفيديو.

وقال خميلة ان المندوبية كانت قد أشعرت المؤسسة بوجود اخلالات تم تسجيلها خلال زيارات تفقدية أخرها كان في شهر فيفري.

وان ردود الأفعال تتباين لكن المحدد الأساسي هو القانون ومصلحة الطفل، مؤكدا أن والدة الطفل من حقها مقاضاة صاحبة الفيديو لانتهاكها خصوصية الطفل.

ومن جهتها، قالت مديرة المؤسسة روضة بالجازية إن الطفل هو من عمد غلق الباب على نفسه وان المربية سارعت بفتح الباب وإدخاله سريعا، مشددة على انها تسعى لتلافي الاخلالات والنقائص بالمؤسسة.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف