Menu

فتح تتبعات قضائية ضد ‘عصابات إجرامية’ تسعى إلى تشويه القضاء

أعلنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بزغوان، اليوم الجمعة 22 أفريل 2022، في بيان لها، فتح التتبعات القضائية اللازمة ضد تلك التي وصفتها بـ ”العصابات الاجرامية” التي تسعى إلى تشويه القضاء والقضاة، داعية وزارة العدل للتدخل لاتخاذ ما تراه من إجراءات وبيان موقفها من هذه الاعتداءات التي أصبحت تستهدف القضاة بشكل يومي.

وفي ما يلي نص البيان:
“لم يعد يخفى على أحد ان تلك الصفحات المشبوهة التي تقودها عصابات اجرامية داخل البلاد وخارجها تسعى منذ مدة الى نشر ادعاءات ومغالطات بغاية تشويه صورة القضاء التونسي في الداخل والخارج والزج به في تجاذبات غير بريئة والضغط عليه وزعزة ثقة المواطن فيه”.
وتعتبر أن تلك الحملات تشكل تشويها للقضاء ونسبة أمور غير قانونية لأعضاء السلطة القضائية في اعتداء صارخ على مبادئ استقلال القضاء كأهم مكسب من مكاسب الثورة التونسية وفي اعتداء على أسس دولة القانون والمؤسسات.
وذكرت أنه تم فتح أبحاث تحقيقية منذ مدة من أجل وقائع مماثلة استهدفت بعض قضاة المحكمة الابتدائية بزغوان وان الأبحاث لاتزال جارية في الموضوع.
وقررت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بزغوان ”فتح التتبعات القضائية اللازمة ضد تلك العصابات الاجرامية التــــي تسعى الى تشويه القضاء والعمل على كشف عناصر تلك العصابات من خلال المعطيات والقرائن المتوفرة”.
ودعت كافة الجهات المعنية قصد التدخل لاتخاذ ما تراه من إجراءات وبيان موقفها من هذه الاعتداءات التي أصبحت تستهدف القضاة بشكل يومي.

كما دعت كافة القضاة بكامل محاكم الجمهورية والهياكل الممثلة للقضاة وممثلي هياكل مساعدي القضاء بمختلف مكوناتهم الى الوقوف صفا واحدا للتصدي لمثل هذه الجرائم التي تستهدف المنظومة القضائية برمتها.
وفي الختام، أكدت أن حملات التشويه الممنهجة التي تنتهجها ”العصابات المذكورة للنيل من القضاة التونسيين ومن قضاة المحكمة الابتدائية بزغوان والتي ترتقي الى مرتبة الجرائم المنظمة لن تزيدها الا عزما على مواصلة العمل والمثابرة لإيصال الحقوق الى أصحابها ومن أجل بناء قضاء مستقل ٍ يضمن إقامة العدل، وعلوية الدستور، وسيادة القانون، وحماية الحقوق والحريات”، حسب ما جاء في البيان. 

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف