Menu

إضراب جوع جماعي لمعتصمي الدستوري الحر

قرر معتصمو الحزب الدستوري الحر الدخول تباعا في إضراب جوع جماعي لتحميل السلطة مسؤوليتها القانونية عن التستر على ما وصفته رئيسة الحزب عبير موسي باخطبوط الظلامية والتطرف ورفض طرد الجمعيات الأجنبية المصنفة إرهابية من تونس.

وقالت عبير موسي في كلمة لها ليلة أمس من مقر الاعتصام أمام مقر فرع تونس لجمعية العلماء المسلمين، إن المعركة متواصلة إلى النهاية، وسيكون مناضلي الحزب بالمرصاد في نفس الوقت لبقية الانحرافات التي يقوم بها صاحب السلطة في إشارة إلى رئيس الدولة قيس سعيد.

وصرّحت ‘إذا أرادوا قتل أبناء شعبهم من أجل عيون القرضاوي ودعاة الذبح والتفجيرات فليكن ذلك’.

واستنكرت موسي بشدة رفض وزارة الداخلية الترخيص لحزبها لتنظيم مسيرة الزحف نحو قصر قرطاج، واعتبرت أن سعيّد غير واثق من نفسه ويخاف هبة شعبه لمعارضة قراراته الهدامة وفق تعبيرها.

وأكدت أن الدستوري الحر سيُقدم الشكاوي إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان وسيواصل المتابعة الدولية لملفات العنف ضد  المرأة الذي يمارس بتزكية من الدولة.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف