Menu

شرطة الإحتلال تعتدي على مسيرة تشييع جثمان الشهيدة شرين أبو عاقلة بإستعمال الأسلحة

شن الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، هجوما عنيفا على موكب تشييع جثمان الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة إلى مثواها الأخير، مستعملا قنابل صوتية.

وأفادت مراسلة RT بأن سبب الهجوم هو اشتراط سلطات الإحتلال نقل جثمان أبو عاقلة بالسيارة من المستشفى الفرنسي وليس مع المشاة.

وسيتم نقل جثمان الصحفية في قناة “الجزيرة” القطرية إلى القدس الشرقية، حيث ستقام مراسم الصلاة على جنازتها في كنيسة الروم الكاثوليك في باب الخليل، داخل البلدة القديمة.

وشيرين أبو عاقلة مسيحية تبلغ 51 عاما، ولدت في القدس الشرقية، وستدفن إلى جانب والديها في مقبرة “صهيون” بالقرب من البلدة القديمة.

وشارك آلاف الفلسطينيين في تكريم أبو عاقلة أمس الخميس. وحضر مسؤولون فلسطينيون ودبلوماسيون أجانب وحشد من الفلسطينيين في مراسم رسمية في رام الله بمقر السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، حيث نقل نعش الصحفية ملفوفا بالعلم الفلسطيني.

وأصيبت أبو عاقلة برصاصة في رأسها خلال تغطيتها لاجتياح الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين في الضفة الغربية، التي تحتلها إسرائيل منذ أكثر من 50 عاما. وكانت ترتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص كتب عليها كلمة “صحافة”.

وأثار إعلان مقتلها استياء شديدا في الأراضي الفلسطينية والعالم العربي، حيث تتابع تقاريرها منذ أكثر من عقدين، وكذلك في أوروبا والولايات المتحدة.

الإسرائيلي بقتلها.

وقال عباس خلال مراسم أمس الخميس: “نحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن مقتلها” مبررا رفضه فتح تحقيق مشترك بالقول إن “السلطات الإسرائيلية ارتكبت هذه الجريمة، ونحن لا نثق بها”. وقال إنه يريد اللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وصرح رئيس السلطة الفلسطينية أن “التحقيق يجب أن يكون مستقلا تماما”، متعهدا بنشر النتائج علنا “بشفافية كبيرة”.

ورد بينيت بالقول: “للأسف تمنع السلطة الفلسطينية في هذه المرحلة أي إمكانية لتحقيق مشترك أو حتى التوصل إلى الاستنتاجات الأولية الضرورية للوصول إلى الحقيقة”.

وكانت الولايات المتحدة قد “دانت بشدة جريمة القتل” ودعت إلى تحقيق “شفاف” تفضل أن يكون مشتركا بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ودعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى إجراء تحقيق “مستقل”.

واتهم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال زيارته إلى طهران القوات الإسرائيلية بقتل الصحفية. وقال “يجب محاسبة مرتكبي هذه الجريمة النكراء”.

ونظمت مسيرات عفوية عدة في الأراضي الفلسطينية احتجاجا على مقتلها. وستتم تسمية شارع في رام الله باسمها.

وشن الجيش الإسرائيلي عمليات عدة في الأسابيع الأخيرة في مخيم جنين للاجئين، معقل الفصائل الفلسطينية المسلحة في شمال الضفة الغربية، ويتحدر منه منفذو عدد من الهجمات التي أدت إلى سقوط قتلى في إسرائيل.

ويشكل مصدر الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة محور جدل.

فقد اتهمت قناة “الجزيرة” قوات الإحتلال بقتل الصحفية “عمدا” و”بدم بارد”. لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أشار إلى أنها أصيبت برصاص أطلقه مقاتلون فلسطينيون “على الأرجح”.

وبعد ساعات، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إن الجيش “ليس متأكدا من الطريقة التي قتلت فيها”. وأضاف “قد يكون فلسطيني هو من أطلق عليها الرصاص (…) وقد تكون الطلقة أيضا جاءت من جانبنا. نحن نحقق”.

وأضاف غانتس: “نحتاج إلى أدلة جنائية” من الفلسطينيين بما في ذلك الرصاصة التي قتلت الصحفية، من أجل إجراء تحقيق “كامل”.

من جهتها، رفضت السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس فكرة إجراء تحقيق مشترك مع إسرائيل، متهمة الجيش

الإسرائيلي بقتلها.

وقال عباس خلال مراسم أمس الخميس: “نحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن مقتلها” مبررا رفضه فتح تحقيق مشترك بالقول إن “السلطات الإسرائيلية ارتكبت هذه الجريمة، ونحن لا نثق بها”. وقال إنه يريد اللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وصرح رئيس السلطة الفلسطينية أن “التحقيق يجب أن يكون مستقلا تماما”، متعهدا بنشر النتائج علنا “بشفافية كبيرة”.

ورد بينيت بالقول: “للأسف تمنع السلطة الفلسطينية في هذه المرحلة أي إمكانية لتحقيق مشترك أو حتى التوصل إلى الاستنتاجات الأولية الضرورية للوصول إلى الحقيقة”.

وكانت الولايات المتحدة قد “دانت بشدة جريمة القتل” ودعت إلى تحقيق “شفاف” تفضل أن يكون مشتركا بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ودعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى إجراء تحقيق “مستقل”.

واتهم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال زيارته إلى طهران القوات الإسرائيلية بقتل الصحفية. وقال “يجب محاسبة مرتكبي هذه الجريمة النكراء”.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف