Menu

فيتش رايتنغ: تونس وصندوق النقد قد يتوصّلان لاتفاق خلال النصف الثاني من العام الحالي

قالت وكالة “فيتش رايتينغ” اليوم الجمعة 29 جويلية، إن الدعم الدولي لتونس مستمر بعد الموافقة على الدستور الجديد، مضيفةً أن تونس ستتوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي في النصف الثاني من 2022 مع استمرار رغبة المقرضين الرسميين في دعم البلد بعد الموافقة على الدستور الجديد.

واعتبرت الوكالة أنه من الممكن أن تبرم تونس اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي الآن دون اتفاق مع النقابات نظراً لأن الدستور يوفر أساساً أقوى لتحرك تشريعي.

وأضافت الوكالة: “نعتقد أن الدائنين الرسميين ما زالوا على استعداد لتقديم الدعم، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنهم يرون أن هذا الدعم يعزز الاستقرار في المنطقة ويساعد على احتواء تدفقات الهجرة غير النظامية عبر البحر الأبيض المتوسط ​​، على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي صرح بأن الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في ديسمبر ستكون مهمة للعودة إلى السير العادي لمؤسسات الدولة. قدمت مدفوعات التمويل الأخيرة لتونس من الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي بعض الراحة من ضغوط الحساب الجاري الإضافية التي نجمت عن ارتفاع أسعار النفط والقمح المرتبطة بالحرب الروسية الأوكرانية. ومع ذلك، فإن الدعم المالي للعديد من الشركاء مرتبط باتفاقية مع صندوق النقد الدولي”

وتابعت فيتش رايتينغ: “إننا نعتبر السلطات ملتزمة بالدخول في برنامج صندوق النقد الدولي.. وما زالنا نتوقع التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي قبل نهاية العام. نتوقع برنامج إصلاح مبدئيًا ، يهدف إلى إعادة موازنة الإنفاق بدلاً من تخفيضه، مما يؤدي إلى صرف تمويل رسمي كبير من الدائنين. وبدون هذا التمويل، نتوقع أن تتآكل احتياطيات تونس الدولية تدريجياً وأن تنخفض قيمة الدينار. وهذا من شأنه أن يزيد من عبء السداد المرتبط بالديون السيادية المقومة بالعملة الأجنبية، والتي نقدر أنها تصل إلى حوالي 49 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي”

وأكدت فيتش رايتينغ، أنه “دون إصلاح موثوق به، قد يُنظر إلى تونس في نهاية المطاف بأنها تتطلب جدولة ديونها في نادي باريس قبل أن تصبح مؤهلة للحصول على تمويل إضافي من صندوق النقد الدولي، مع ما يترتب على ذلك من آثار على دائني القطاع الخاص”

ودون تمويل تتوقع فيتش تناقص احتياطيات تونس الدولية تدريجيا من (8.3 مليار دولار في نهاية جوان 2022) وانخفاض قيمة الدينار.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف