Menu

تفاقم ظاهرة اجبار فتيات صغيرات على التسوّل في سيدي بوزيد

مشاهد يومية لفتيات تمتهن التسوّل في شوارع مدينة سيدي بوزيد ورغم صغر سنهن فان عائلاتهن تجبرهن على التسول بالشوارع المليئة بالتهديدات والمخاطر وتحملهن مسؤولية توفير دخل للعائلة.

وقد أفادت مصادر أمنية مراسلة وات بسيدي بوزيد بان الفرق الامنية بالجهة تسعى الى مقاومة هذه الظاهرة من خلال الزام الولي بحماية طفله ومنعه مستقبلا من الخروج للتسول، ولكن الظاهرة تفاقمت وعدد الاطفال في تزايد وهو ما يتطلب عملا مشتركا لحماية الأطفال من الخروج للتسول ومن المخاطر التي قد تهددهم في شوارع المدن وفق تقدير هذه المصادر.
واعتبر الأستاذ في علم الاجتماع عمر زعفوري في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن التسول ظاهرة قديمة قدم الانسان وليس صحيحا أنها ظاهرة جديدة وتفاقمت حاليا. ويرى الزعفوري أن الحلول تكمن في اعادة النظر في دور المجتمع من خلال ارساء سياسة في البلاد تعيد دور الأسرة من جديد في التنشئة والتربية وبناء شخصية الطفل واعداده لمواجهة وضعيات اجتماعية مختلفة بطرق مقبولة في المجتمع وإعادة دور المدرسة.
وأكد عمر الزعفوري على دور الدولة بخصوص هذه الفئة المنتشرة في كل الفضاءات في اعداد برنامج معالجة بمقومات صحيحة وليس ببرنامج مغلوط ومسقط، اضافة الى دور وسائل الاعلام التي يجب أن تكشف حقيقة الوضع وأهمية دور كل طرف لحل هذا المشكل.
وبينت الدكتورة في طب النفس حنان كمون في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء ، أن ظاهرة التسول في صفوف الاطفال تفاقمت لأسباب عديدة تتمثل في الفقر والتشرد والتفكك الأسري وهي ظاهرة لها عدة اثار على نفسية الطفل خاصة وهو في مرحلة تكوين شخصيته المستقبلية لمواجهة المشاكل والصعوبات التي يمكن أن تعترضه ولعل أهم الآثار السلبية هي الاهانات التي يتعرض لها الطفل المتسول لأنها مواقف تحد من احترام الذات.
وفي الجانب القانوني، أفاد المحامي عياض عمامي وكالة تونس افريقيا للانباء أن المشرع التونسي توجهه كان واضحا لحماية الأطفال من ظاهرة التسول من خلال عدة نصوص التي نظمت هذه الظاهرة في المجلة الجزائية وفي قانون منع الاتجار بالأشخاص وقانون مكافحة كل أشكال العنف ضد المرأة والطفل وبمجلة حماية الطفل، لكن في الواقع فان ظاهرة التسول تفاقمت وخاصة مع تأزم الوضع الاجتماعي والاقتصادي .
وأكد عياض عمامي أنه تقريبا لا توجد أي حماية للأطفال من هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة والظاهرة تسير نحو مزيد التعقد وعدد الأطفال الذين يتم استخدامهم واستغلالهم في ارتفاع ملحوظ وفق التقرير السنوي للهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص.
ولفت الى أن معالجة الظاهرة مسؤولية مجتمعية بمشاركة الدولة والتزام الاولياء بحماية أطفالهم والامتناع من الجميع عن تقديم الأموال للاطفال المتسولين حتى لا يجبرون على الخروج للشارع في المستقبل.
ولم يتسن لوات الحصول على بيانت رسمية حول ظاهرة التسول في صفوف الفتيات في سيدي بوزيد من المندوب العام لحماية الطفولة والمكلف بالاعلام في وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن والمندوب الجهوي للطفولة بسيدي بوزيد .

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف