Menu

بعد أكثر من شهر على العودة المدرسية : تلاميذ دون دراسة و نقص ب600 معلم في القيروان

نقص بنحو 600 معلم في ولاية القيروان، يقابله امتناع للمعلمين النواب عن الالتحاق بمواقع التدريس إلى حين تسوية وضعياتهم على نحو ما نصت عليه اتفاقية 8 ماي 2018 المبرمة مع وزارة التربية، التي كلفتهم ب”صفة عون مكلف بالتدريس” وهو ما رفضوه، وهو إشكال يدفع ثمنه حاليا تلاميذ بعديد المدارس بالجهة، خاصة الريفية منها، الذين وجدوا أنفسهم بعد نحو شهر من العودة المدرسية، دون معلمين.

ونفذ عدد من الأولياء والتلاميذ بالمدرسة الابتدائية أولاد العيساوي بمعتمدية حفوز، صباح أمس الاربعاء، وقفة احتجاجية بمقر المندوبية الجهوية للتربية بالقيروان، للمطالبة بحق أبنائهم في الدراسة وبتوفير الإطار التربوي.
وافاد الأولياء في تصريحات ل(وات)، بأنه تم تسجيل نقص ب8 معلمين في المدرسة مقابل 4 معلمين فقط يدرسون حاليا بكامل المدرسة، مما حرم أبناءهم من الالتحاق منذ انطلاق السنة الدراسية يوم 15 سبتمبر المنقضي إلى غاية اليوم بمقاعد الدراسة، مطالبين وزارة التربية بإيجاد حل فوري ينقذ أبناءهم من ضياع العام الدراسي.يذكر أن عددا من الأولياء أقدموا على إغلاق بعض المدارس الابتدائية بولاية القيروان منذ يوم أمس، منفذين وقفات احتجاجية داخل مقر المندوبية الجهوية للتربية وسط حالة من الاحتقان، ومطالبين بحق أبنائهم في التعليم والمساواة في ذلك مع باقي المدارس في مختلف الولايات، وبسد الشغورات الحاصلة في الإطار التربوي.
وفي معتمدية حفوز، قام مجموعة من الأولياء يوم الثلاثاء بغلق مدرسة “الزملة” من عمادة العين البيضاء، ومدرسة “عين غراب” من عمادة الحوفية الشمالية، وذالك إحتجاجا على النقص الحاد في الإطار التربوي منذ بداية الموسم الدراسي الحالي ومنع التلاميذ من الالتحاق بمقاعد الدراسة.
أما في معتمدية السبيخة، فقد قام الأولياء بغلق المدارس الابتدائية الذريعات والبلاطة والسبارة ونفات وهندي الزيتونة، لنفس الأسباب.
وأفاد الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالسبيخة، محسن الحامدي، بأن المدارس الابتدائية بالسبيخة تشكو من نقص ب119 إطارا تربويا.وفي عمادة جهينة من معتمدية بوحجلة، أغلقت المدرسة الابتدائية 24 جانفي، التابعة لعمادة جهينة الشمالية، أبوابها، بسبب احتجاج الأولياء على ما اعتبروه “تهميشا وحرمانا لأبنائهم من حقهم في التعلم”، علما بأن هذه المدرسة تشكو من نقص ب5 معلمين.
أما أولياء تلاميذ مدرسة أولاد فرح من عمادة المويسات من معتمدية بوحجلة، فقد عبروا عن غضبهم في ظل النقص المسجل في المعلمين بالمدرسة، والمقدر بخمسة معلمين منذ العودة المدرسية، ملوحين بالدخول في سلسلة من الوقفات الاحتجاجية للمطالبة بحقهم 150 تلميذا بالمدرسة في الدراسة..
وطالب الأولياء وزارة التربية بالتدخل وإنقاذ أبنائهم وسد النقص الفادح في المعلمين.وتشهد المندوبية الجهوية للتربية بالقيروان منذ أكثر من عشرين يوما اعتصاما مفتوحا للمعلمين النواب دفعة 2022، الذين نفذوا جملة من التحركات للمطالبة بتسوية وضعياتهم على غرار زملائهم من دفعتي 2020 و2021، رافضين إدماجهم بصفة “عون مكلف بالتدريس”.
كما التحق بجملة هذه التحركات المعلمون النواب خارج الاتفاقية، الذين نفذوا وقفة احتجاجية أمام مكتب المندوب الجهوي للتربية بالقيروان للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية، مؤكدين أنهم يعملون منذ سنوات بصفة تعاقدية، ومع ذلك تم إقصاؤهم من جميع الاتفاقيات مع وزارة التربية.

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف