Menu

“دريم اف ام” تطلق مشروعها الذي يكرس صحافة الشأن العام

نظمت جمعية “مؤسسة دريم” يوم الاربعاء 16 نوفمبر حفلا بأحدى نزل مدينة القيروان خصص لافتتاح مشروع “دريم آف آم إذاعة جمعياتية تكرس صحافة الشأن العام” بحضور السلط الجهوية و المحلية وممثلي المجتمع المدني على رأسهم الإتحاد العام التونسي للشغل و والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية وكذلك الفرع الجهوي للمحامين بالقيروان وقد استهل الحفل افتتح اللقاء السيد محمد الطيب شمانقي رئيس مؤسسة دريم اين استعرض أهداف الإذاعة التى تمحورت حول سعي إذاعة دريم آف آم لخلق ديناميكية جديدة من أجل التغيير الايجابي في المشهد الاعلامي بصفة عامة والجهوي بصفة خاصة حيث أكد ان الإذاعة ستعمل على دعم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية و الثقافية و البيئية في جهة القيروان والدفاع عن الحريات الشخصية والجماعية لكل مكونات المجتمع. و اكد على ان من دور الإذاعة خلق فضاءات اكثر للحوار وتقريبا وجهات النظر بين المثلث المتكون من السلطة الجهوية والمجتمع المدني والمواطنين وذلك بضمان مشاركة أوسع لمتساكني القيروان وحثهم على الاهتمام بالشأن العام و تمكينهم من التعبير عن ارائهم و مشاغلهم واستعرض السيد محمد الطيب شمنقي اهم الأنشطة الاذاعية والمتمثلة في إنتاج مضامين اعلامية ذات جودة وومضات تحسيسية وكذلك تنظيم لقاءات محلية من خلال زيارة كل معتمديات ولاية القيروان وقال إن المشروع سينفذ بطريقة تشاركية مع السلط الجهوية والمحلية ومكونات المجتمع المدني بإعتبارهم ملمين بملفات الجهة ولهم من القدرة والكفاءة لحلحلة مشاكل ولاية القيروان وكذلك مناصرة اهاليها. واخذ من بعد ذلك الكلمة والي الجهة السيد محمد بورقيبة الذي نوه بدور إذاعة دريم آف آم وذلك من خلال إنارة الرأي العام ومقاومة الاخبار الزائفة وكشف الحقيقة بعيدا عن المزايدات السياسية واستعرض السيد محمد بورقيبة جملة من المشاريع المزمع القيام بها بولاية القيروان . وفُتح من بعد ذلك المجال للنقاش أين اختلفت المداخلات إلا انها اجتمعت على أهمية دور الاعلام بصفة عامة واذاعة دريم آف آم بصفة خاصة حيث نوه جل المتدخلين بالدور الايجابي للإذاعة في إنارة الرأي العام وفتح ملفات كانت في زمن قريب ممنوع القرب منها كما استعرض المشاركون اهم مشاكل الجهة واكدوا على العمل بصفة جماعية تشاركية لمواجهة تحديات الجهة واعرب كل مكونات المجتمع المدني عن تخوفهم جراء التراجع عن اكبر مكاسب الثورة الا وهو الحرية وعبروا عن قلقهم بخصوص المرسوم عدد 54 الذين رأوا فيه ضربة موجعة لحرية التعبير والالتفاف على الاعلام وتطويعه لفائدة السلطة والعودة به إلى مربع التطبيل. وأكد ممثل الهيئة الجهوية للمحامين دعمه لحرية التعبير والوقوف إلى جانب الصحفيين في مجابهة المرسوم السالف الذكر كما حذر من السقوط في فخ الثلب والتشهير لانه ليس من اخلقيات المهنة داعيا بذلك الهيئة المديرة للجمعية للعمل جنبا إلى جنب والدفاع عن الحقوق المشروعة للصحفيين في كشف الحقيقة بكل حرية وبعيدا عن الضغوطات التي قد تُسلط عليهم وقال نحن هنا للدفاع عن الصحفيين وعن الكلمة الحرة. وأُختتم الحفل بورشة عمل ضمت أعضاء فريق إذاعة دريم آف آم تخللها وضع النقاط بخصوص البرمجة للإذاعة…

No comments

اترك تعليقاً

Facebook

فيديو

التسجيلات

أم السعود

منوعات

Fréquence Dream

برنامج ثقافي

منوعات

الأرشيف