Menu

سعيد حول فاجعة جرجيس: أطراف تلقت أموالا كبيرة لتأجيج الأوضاع

قال رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، إن مُنظم عملية الحرقة التي راح ضحيتها 18 شخصا في جرجيس قد أصر على الإبحار على الرغم من أن القارب المنكوب كان مثقوبا ولا يتّسع إلّا إلى 7 أشخاص ورغم تحذيرات عدد من البحارة من سوء الأحوال الجوية.

وأضاف خلال إجتماع أشرف عليه، اليوم الأربعاء، بحضور رئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان و وزراء العدل والدفاع والداخلية و قيادات عسكرية وأمنية، أنه تم بعد ذلك دفن الضحية الأولى دون تشريح وأخرجوا عددا من الجثث متحلّلة لمزيد تأجيج الأوضاع ثم جاءت أموال تقدّر بـ100 ألف دينار و400 ألف دينار من فرنسا.
وشدّد رئيس الجمهورية على محاسبة كل من تورّط في هذه العملية ومحاسبته، قائلا: “لا تهمّهم الارواح البشرية بل كل ما يهمهم هو مصالحهم ومآربهم وتجويع الشعب والتنكيل به”، وفق قوله.

No comments

اترك تعليقاً

المباشر

Facebook

الأرشيف