Menu

الأمم المتحدة: إيران تستخدم عقوبة الإعدام سلاحاً لتخويف المواطنين

قال مفوض الامم المتحدة  السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، االبارحة الثلاثاء، إنّ  ايران  تستخدم عقوبة الاعدام سلاحاً لمعاقبة أفراد يشاركون في الاحتجاجات  لتخويف المواطنين الإيرانيين والقضاء على أي معارضة، يأتي ذلك فيما أعلنت السلطة القضائية الإيرانية إصدار حكم جديد بالإعدام في حق شخص على خلفية ضلوعه في الاحتجاجات التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني.

وأوضح تورك، في بيان، أنّ “استخدام إجراءات جنائية لمعاقبة الشعب على ممارسته حقوقه الأساسية مثل المشاركة في تظاهرات أو تنظيمها يرقى إلى عمليات قتل بموافقة الدولة”.

وأضاف تورك: “تحويل الإجراءات الجنائية إلى سلاح لمعاقبة الشعب على ممارسة حقوقه الأساسية يصل إلى حد القتل بتفويض من الدولة”، موضحاً أنّ الإعدامات خالفت القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأعدمت إيران رجلين شنقاً، السبت، لاتهامهما بقتل أحد أفراد الأمن خلال الاحتجاجات التي عمت البلاد وصدرت أحكام بالإعدام على آخرين منذ ذلك الحين. وقال البيان إن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تلقى معلومات بقرب إعدام شخصين آخرين.

في غضون ذلك، أعلنت السلطة القضائية الإيرانية، الثلاثاء، إصدار حكم جديد بالإعدام بحق شخص على خلفية ضلوعه في الاحتجاجات.

وأفاد موقع “ميزان أونلاين” التابع للسلطة القضائية عن صدور حكم بإعدام جواد روحي بعد إدانته بتهم “الإفساد في الأرض” و”الرّدّة بهتك حرمة القرآن الكريم من خلال إحراقه” و”تدمير وإحراق الممتلكات العامة”

No comments

اترك تعليقاً

المباشر

Facebook

الأرشيف